سعودى 365 علي الرباعي (جدة)

لعل من كتب الخطاب الأخير لأمير قطر على اطلاع واسع بالأدب العالمي، خصوصاً السردي منه، إذ تقاطعت مفرداته مع ثيمة رواية (الجريمة والعقاب) للروائي الروسي دوستوفسكي القائمة على حبكة تُعلي شأن عدالة الجريمة، وتكشف بعمق عن خبايا النفس الإنسانية وأزمتها بارتكاب حماقات لا تنتهي مع الحياة والأحياء وتخلط أوراق أي جناية أو جنحة، ما يعجز المحقق عن تمييز المجرم من الضحية. وربما لعب أمير قطر دون قصد دور «راسكولينكوف» الشخصية المجرمة، وهو شاب في الـ23 عاماً، ورصد الروائي أَفْضُلُ ملامح البطل مزدوج الشخصية في فكره وفي تعاطيه مع المجتمع، وهو ساخط حتى على نفسه، وعندما قام بقتل السيدة الُمرابية لحل ضائقته المالية، بدأ رحلته مع العقاب، ومما أرهقه دخوله دائرة محاكمة النفس، التي هي أصعب وأبغض من المحاكمة الأرضية باسم القانون، وكما أن دستوفسكي من رموز الفلسفة العدمية، فإن خطاب أمير قطر دخل في دائرة مفرغة لا مفر منها، ولم يتردد البطل المجرم في تقديم مبررات لارتكابه جريمته بقتل المرابية العجوز. ويعلن رئيس تحرير "الأهرام الإلكتروني" أشرف العشري لـ«عكاظ» أن يداً تلوثت بالدم، فمن الطبيعي أن تتحدث أولاً عن تفسيرات لإبعاد التهم، ثم تتحول لاحقاً إلى المبررات المخففة من معاناة الضغط النفسي، مشيراً إلى أن العالم العربي تحول إلى ضحية لحكومة قطر بما دجنته من فتن وما حاكته من مؤامرات.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، الخطاب القطري.. حماقات تتجاهل المسافة بين الجريمة والعقاب ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.