وتـابع معزب، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، أن موقف المجلس من الدعوة بالحضور من عدمه سيحدد في جلسة الأحد 27 مايو/ أيار، حيث سيناقش المجلس الدعوة وكيفية المشاركة فيها.

© AP Photo / Michel Euler

وتابع أن فرنسا لم تعلن بشكل رسمي عن بنود وتفاصيل المبادرة، إلا أن ما تم تداوله حتى الآن منها يشير إلى أن بعض البنود ستكون محل خلاف وأخرى محل توافق، وأن إجراء الانتخابات سوف يكون محل خلاف خاصة فيما يتعلق بإجراء الانتخابات على أساس دستوري أو قانوني، أي أنه سوف يتم إجراء الانتخابات بعد الاستفتاء على الدستور أي بعد إصدار القانون.

وفيما يتعلق بالنقاط التوافقية، أوضح أنها تتمثل في توحيد المؤسسات العسكرية والمدنية وقضية تعديل الاتفاق السياسي وتقليص المجلس الرئاسي من 9 إلى 3 وأن الأطراف الليبية خاضت اجتماعات كثيرة بهذا الشأن الفترة السَّابِقَةُ وشبه متوافقة عليها.

واستطرد معزب، أنه لم يصـرح بشكل رسمي عن الأطراف المشاركة، خاصة أن طرفي النزاع كانوا ممثلين في المجلس الوطني ومجلس النواب وحل المجلس الأعلى للدولة، موضحا أن دخول المجلس الرئاسي مؤسسة الجيش يعد عاملا جديدا له حسابات أخرى في عملية التوافق السياسي سوف يتم مناقشتها، خاصة أن الأمر كان يختص به كل من المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب باعتبارهما ممثلين لطرفي الأزمة إلا أن العوامل الجديدة سوف يكون لها حساباتها بشأن عملية التوافق.

وأشار إلى أن الحل في الأزمة الليبية يجب أن يبدأ بالتوافق السياسي، وأن كافة العقبات يمكن أن تحل بعد ذلك، إذا ما حدث الاستقرار السياسي.

وحسب ما أكدت مصادر ليبية أن الاجتماع المرتقب قد يجرى هذا الأسبوع، إذا ما تم التوافق بين الأطراف الليبية على الحضور.

وتسعى فرنسا لعقد الاجتماع بين الأطراف الليبية المتمثلة في المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب والمؤسسة العسكرية في الشرق والمجلس الرئاسي وبحضور ممثلين دوليين وإقليميين، حيث تتم اللقاءات برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، المجلس الأعلى للدولة يكشف نقاط الخلاف والتوافق في المبادرة الفرنسية ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.