© AP Photo/ Alastair Grant

وعن ذلك الأمر، ذكــر ابن سلمان في حواره مع شبكة "سي بي إس" الأمريكية: "ما فعلناه في الريـاض، كان ضروريا للغاية، وجميع الإجراءات تم اتخاذها وفقا للقوانين القائمة".

أما عن توقيف الأمير الوليد بن طلال وغيره من رجال الأعمال والأمراء والمسؤولين، ذكــر محمد الشيخ، مستشار ولي العهد السعودي المقرب: "الحملة كانت ضرورية، ونعلم الأمر لم يكن سهلا، نظرا للأسماء المتورطة، لكننا شعرنا أننا مضطرين للقيام بذلك، وعلينا أن ننفذه بتلك الطريقة".

وأردف: "نحن نتحدث عن اِخْتِبَاء من 5 إلى 10% من الإنفاق السنوي، من قبل الحكومة، وهو ما يصل إلى 10 إلى 20 مليار دولار وربما أكثر سنويا".

أما عن الاتهامات الموجهة بشأن أن تلك الحملة كانت محاولة من ولي العهد السعودي لـ"انتزاع السلطة"، ذكــر ابن سلمان: "إذا كنت أنا شخص امتلك السلطة والملك، فأنا من امتلك القدرة باتخاذ إجراءات ضد أشخاص مؤثرين، أنا بالفعل شخص شَدِيد، وتلك الاتهامات ساذجة".

وتابع ابن سلمان: "تجاوزت المبالغ التي تم استرجاعها 100 مليار دولار، لكن الهدف الحقيقي لم يكن المبلغ، فالفكرة ليست في الحصول على المال، بل معاقبة الفاسدين، وإرسال إشارة واضحة أن كل من سينخرط في صفقات فاسدة سيواجه القانون".

ورد ولي العهد على سؤال أن تلك الحملة كانت تستهدف بعث رسالة إلى أمريكا، تقول إن هناك "رجل جديد" في المملكة، بقوله: "بكل تأكيد، بكل تأكيد".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، "رجل جديد"... رسالة بعثها ولي العهد إلى أمريكا باعتقاله الوليد بن طلال ورفاقه ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.