استنكرت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الاعتداء على موكب رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله صباح اليوم على معبر بيت حانون.

ونوهـت الحركة في بيان صحفي أن الجريمة هي جزء لا يتجزأ من محاولات العبث بمستقبل الوحدة الوطنية، وافشال جهود المصالحة التي قطعت شوطا كبيرا وبذل الأشقاء المصريون شوطا كبيرا من أجل تحقيقها.

وقالت الحركة "إن الأيادي التي ارتكبت هذه الجريمة هي ذاتها التي تشارك في قصف شعبنا وقتله واغتيال قياداته".

ودعت الحركة "بقطع الطريق على الاحتلال المتربص بوحدتنا، والعمل سريعاً على توحيد الصف والخروج من حالة الانقسام من أجل مواجهة صفقة القرن وتداعياتها على القضية الفلسطينية والمنطقة العربية".

وطالبت الجهاد الإسلامي الحمدالله "بمواصلة جهده ولقاءاته في القطاع وعدم الخضوع لابتزاز ومحاولات تعميق الشقاق في الصف الوطني آملا أن لا يترك هذا الاعتداء الآثم أثراً سلبياً يعيق محاولات التخفيف من معاناة أهلنا الصامدين في القطاع المحاصر، فالمستفيد الوحيد مما حدث هو الاحتلال وأعوانه".

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ، ودعت إلى عدم الاستعجال في توجيه الاتهامات لأي طرف وإيلاء مساعي الوحدة ورأب الصدع أولويه قصوى، مطالبةً الجهات الأمنية بوزارة الداخلية لفتح تحقيق فوري وعاجل لكشف كل ملابسات الجريمة ومحاسبة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، فلسطين / الجهاد تدعو لقطع الطريق على "المتربصين بالوحدة" ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.