الخطيب: هدنة بالغوطة الشرقية يكشف أدوارا لدول ظن البعض أنها غائبة عن سورية
الخطيب: هدنة بالغوطة الشرقية يكشف أدوارا لدول ظن البعض أنها غائبة عن سورية

القاهرة — سبوتنيك. وذكـر الخطيب، في تصريح صحافي، الأحد، إن "لمصر دور بارز كان يظن البعض أنه يقتصر على ثوابت محددة معروفة تتعلق بالأمن العربي ولا يهتم بالتفاصيل، معتبراً أن الدور المصري مع السعودي سيخلق حالة توازن مفقود بين الأطراف المتدخلة".

© Sputnik. nezar mihoub

وأردف "ما يبدو أن هذا الدور غايته إنسانية بفك الحصار وإدخال المساعدات بعد أعوام من منع سبل الحياة، مشددا على كونه دور سياسي مهم سيتزايد أهمية وعمقا".

وبين وأظهـــر الخطيب "أن تعود للمنطقة لتمارس دورها مؤكدة حقائق التاريخ والجغرافيا ومسؤوليتهما، مؤكدا أن تخفف التصعيد العسكري تمهد الأجواء لنجاح أي حل سياسي يبدو أنه أصبح محل اهتمام واتفاق دوليين بين القوى الكبرى المعنية والمتدخلة، لافتاً إلى أن تَعَهُد الغوطة الشرقية مدخل ذو دلالات سياسية مهمة وكبيرة".

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أكد الخطيب أن أي حل أو تسوية سياسية ستبدأ من دمشق والتي يبدو أن جبهات محيطها من كافة الاتجاهات ماضية بتسويات أو حلول، معرباً عن ثقته في أن "تَعَهُد القاهرة لتخفيف التصعيد في الغوطة الشرقية سوف يكون بمثابة إعلان عن دور لمصر ولتيار الغد لن يتوقف عند حدود الغوطة الشرقية".

وأردف قائلاً "السوريون بحاجة لدور عربي ودور لشخصيات وقوى وطنية".

كانت وزارة الدفاع الروسية قد صـرحت، في بيان أمس السبت، عن توقيع تَعَهُد لبدء سريان "تخفيف التصعيد" في الغوطة الشرقية.

وذكـر بيان لوزارة الدفاع الروسية إن "الاتفاق تم توقيعه في القاهرة برعاية مصرية، عقب محادثات بين ممثلين عن وزارة الدفاع الروسية والمعارضة السورية".

وتـابع البيان أن "وثيقة الاتفاق تحدد حدود ومناطق وصلاحيات قوات مراقبة تخفيف التصعيد، كذلك طرق وصول القوافل والقوافل والمساعدات الإنسانية إلى السكان".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، الخطيب: هدنة بالغوطة الشرقية يكشف أدوارا لدول ظن البعض أنها غائبة عن سورية ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : وكالات