فتح ميديا – متابعات

تقدم بوابة «المفوضية» الإخبارية، تغطية مباشرة لحظة بلحظة، لآخر التطورات في مدينة القدس المحتلة، لاسيمًا بعد الإجراءات الأمنية المشددة التي تتخذها سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ أيام، على خلفية عملية الأقصى البطولية.

تجدد المواجهات بأنحاء متفرقة بالقدس والضفة

تجددت المواجهات مساء اليوم الأحد، بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي بأنحاء متفرقة في الضفة والقدس، في ظل تسارع الأحداث بسبب الإجراءات التي تفرضها سلطات الاحتلال في الحرم القدسي.

وأصيب شاب بالرصاص الحي في قدمه، مساء اليوم، خِلَالَ إطلاق النار عليه من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، على حاجز الحمرا في الأغوار الشمالية.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بأن طواقمها قدمت الإسعافات للشاب المصاب على الحاجز، بسبب رفض قوات الاحتلال نقله إلى المستشفى.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ دارت اشتباكات عنيفة بين الشبان وجنود الاحتلال عند حاجز قلنديا، حيث أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي على المتظاهرين دون أن يبلغ عن إصابات. في الوقت ذاته تجددت المواجهات في بلدة العيزرية، حيث يشتبك الشبان مع الاحتلال في شوارع البلدة دفاعًا عن المسجد الأقصى.

آلاف المعتصمون يجددون رفضهم لإجراءات الاحتلال في الأٌقصى

فيما واصل آلاف المواطنين، اليوم الأحد، رباطهم وتواجدهم وصلواتهم على أبواب الأقصى، رفضًا لإجراءات الاحتلال الجديدة في الحرم القدسي، بتركيب كاميرات مراقبة جديدة بدلًا من البوابات الإلكترونية.

وأدى المرابطون صلاتي الظهر والعصر في منطقتي باب الأسباط وباب المجلس، وتواجد في محيط الصلوات باب الأسباط العشرات من قوات الاحتلال والتي قامت ومع آذان الظهر بإجبار كافة الصحفيين على مغادرة المنطقة ومنعتهم من التصوير.


ونصبت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأحد، كاميرات ذكية كتلك المستخدمة في المطارات، عند باب الأسباط المؤدي إلى الحرم القدسي.

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت مصادر اعلامية، ان شرطة الاحتلال الاسرائيلي بدأت صباح اليوم الأحد بازالة «البوابات الإلكترونية»، مستبدلة اياها بـ «كاميرات ذكية».

Image may contain: 1 person, tree and outdoor

وكانت قوات الاحتلال صعدت من إجراءاتها بحق القدس والمسجد الأقصى المبارك، منذ يوم الجمعة المنصرم 14-7-2017، حيث أغلقت المسجد الأقصى أمام المصلين لأول مرة منذ سَنَة 1969، في اعقاب عملية اطلاق نار أدت إلى استشهاد ثلاثة مواطنين، ومقتل شرطيين اسرائيليين.

بعد ثلاثة أيام فتحت قوات الاحتلال المسجد الأقصى أمام المصلين، بعد أن نصبت بوابات إلكترونية على مداخله، وهو ما قوبل برفض رسمي وشعبي.

ويواصل المقدسيون رفضهم الدخول من أَثناء تلك البوابات، ويؤدون جميع الصلوات في الشوارع، في الوقت ذاته خرجت مسيرات سلمية في مختلف مدن الضفة احتجاجا ورفضا لهذه الاجراءات، ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع الاحتلال اسفرت عن استشهاد اربعة مواطنين وإصابة المئات.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، فلسطين / لحظة بلحظة| الآلاف يواصلون المغـرب.. وتجدد المواجهات بأنحاء متفرقة بالقدس والضفة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.