© Sputnik. Sarah Nour Al-Deen

الموصل — سبوتنيك وقالت مراسلة "سبوتنيك" إن المهاجم يرجح بأنّه كان قناصًا يحمل بندقية من طراز "إم 16"، ويتمركز داخل غرفة صغيرة جدا بها فتحة على السطح في مدرسة الطاهرة الابتدائية بمدينة الموصل القديمة.

وتابعت متحدثة "كنت أحاول التقاط صور لعملية تفكيك عبوات ناسفة زرعها تنظيم داعش داخل منزل في حي الميدان المتاخم لمسجد النوري، وكان يفصل بيني وبين القناص أقل من متر، تراجعت فجأة نحو الجدار فيما تقدم الجندي الذي معي نحوه، فأطلق القناص النار بكثافة نحونا".

وأضافت نور الدين

"أصيب الجندي بنحو 5 طلقات في الساق والظهر وفقد إصبعه، وأصبت فقط بخدوش وسحجات وكدمات في أنحاء الجسم، أثناء الهرب نحو مكان آمن أسفل المدرسة".

وواصلت متحدثة "وجدت ساحة المدرسة الخلفية ولكنها كانت مكشوفة تماما وممتلئة بالسيارات المحترقة، وكان الجندي ينزف"، مضيفة "اتصلت بالقوات الأمنية في الاتحادية، وجهاز الْقَضَاءُ عَلِيَّ الارهاب ، فيما استمرت طلقات القناص نحونا، فقررت مع الجندي المصاب تسلق السيارات المتفحمة لننجو، وبعدها ظهر جنود من محور جهاز الْقَضَاءُ عَلِيَّ الارهاب ، ونقلونا في عربة مصفحة إلى طبابة المسجد النوري، حيث قدموا لنا الإسعافات الأولية، ثم نقلوا الجندي المصاب إلى مستشفى أمريكي، وأجروا له عملية جراحية لاستخراج الرصاصات تمهيدا لنقله إلى بغداد لاستكمال العلاج".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، نجاة مراسلة "سبوتنيك" من إطلاق نار في مدينة الموصل القديمة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.