سعودى 365 لايمكن اعتبار خطاب رئيس النظام القطري تميم بن حمد، الذي ألقاه أمس الأول (الجمعة) إلا كونه خطابا انهزاميا استجدائيا، يعكس مدى حجم تخبطاته، بسبب سياساته العبثية التي أدت إلى وصول قطر لهذه المرحلة البائسة، والتي أدت إلى انعزالها عن المجتمع الخليجي والعربي والعالمي، لأن تميم قطر أوغل في دعم وتمويل التنظيمات الإرهابية، مما اضطر الدول الرباعية الداعية لمكافحة الإرهاب لقطع العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة، تأديبا لهذا النظام الإرهابي المارق الذي نكث بالعهود والمواثيق ودعم الأنظمة الإرهابية.

تميم في خطابه يزعم أنه يتحدث بعقلانية عن تقييم المرحلة التي تمر بها بلاده، من أَثناء ما سماه بالتخطيط للمستقبل، وهو الذي خطط لتدمير بلاده، من أَثناء احتضان التنظيمات الإرهابية، وتحويل قطر الدولة العربية الخليجية لبؤرة إرهابية. ويمضي تميم في توهانه ويستجدي شعبه الذي سئم سياساته التدميرية بالتضامن والتآلف وهو يتَكَلَّفَ مسؤولية مايجري للشعب القطري، الذي يحبنا ونحبه، ولا يمكن أن نتركه بمفرده بسبب أخطاء نظامه القاتلة. وعندما يتحدث تميم عن السيادة فهو حتما يغرد خارج السرب، ويعيش في محلة التيه، لأنه باع السيادة للفرس، وللإخوان المسلمين ولميليشيات سليماني الطائفية.

تميم في خطابه الاستجدائي تحدث عن حملة مزعومة تم التخطيط لها سلفا، وهو الذي تآمر على الدول الخليجية والعربية، وطعن جيرانه في الظهر، ونكث بالعهود والمواثيق الذي وقعها وضرب بها عرض الحائط. تميم قطر أَكَّدَ من أَثناء خطابه الاستجدائي أنه لم يعد يملك أوراقا، بل إنه حرق آخر ورقة كان يمكن أن يحكّم فيها عقله وضميره، ويعود إلى جادة الصواب.. إلا أن تميم للأسف الشديد فقد صوابه وغدر بشعبه وأمته.. وسيدفع الثمن غاليا. لغة جسد تميم تعكس إحباطه وانهزاميته وبؤسه وتتاقضاته، وتدحض الوقائع ما قاله تميم، فهو الذي وضع العقبات أمام الوساطة الكويتية بعد تسريبه لقائمة الـ13 مطلبا، التي قدمتها الدول الداعية لمكافحة الإرهاب لتنفيذها. ونكثه للعهود والمواثيق.


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، إطلالة تميم استجداء.. وانكسار ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.