© Sputnik. Vladimir Astapkovich

وذكـر أدرعي، في حديث لوكالة سبوتنيك: "موقف الجيش الإسرائيلي من الهدنة في جنوب سوريا يتبع الموقف السياسي للحكومة الإسرائيلية، وأكثر ما يعني الجيش الإسرائيلي في تلك المنطقة هو عدم اقتراب إيران منها، وعدم تعزيز إيران قوتها على الحدود مع إسرائيل". 

وتـابع: "نحن نرفض أي وجود إيراني على الحدود مع إسرائيل وسنتعامل مع هذا الموضوع وفقاً للقرارات التي تتخذها القيادة السياسية".

وبالنسبة لفلسطين، صـرح، أدعي، في حديثه لسبوتنيك، أن الحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة، تشهد هدوءا طويلا، لم تشهده المنطقة منذ أعوام طويلة، ما سمح بنمو وازدهار القرى الإسرائيلية المحيطة بالقطاع.

وذكـر: " بالنسبة إلى قطاع غزة فنحن نعيش الآن الذكرى الثالثة للحرب لعملية "الجرف الصامد" التي انتهت بهدوء، والحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة تشهد هدوءاً لم تشهده لسنوات طويلة، فترة طويلة من الهدوء، باعتقادنا هذه الفترة من الهدوء هي من مصلحة السكان في جانبي الحدود، للسكان في قطاع غزة، وللإسرائيليين الذين يعيشون في منطقة "غلاف غزة" داخل القرى التعاونية على الحدود الفاصلة مع القطاع.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، المتحدث باسم القـوات الإسرائيلية: أكثر ما يعني تل أبيـب في جنوب سورية هو عدم اقتراب طـهـران منها ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.