فتح ميديا – متابعة خاصة

كشفت تصريحات مسؤولي السلطة الفلسطينية عن تناقضات واضحة في طبيعة القرارات التي اتخذها الرئيس محمود عباس، أمس الجمعة، ردًا على رفض الاحتلال وقف إجراءاته في الأقصى، وإزالة البوابات الإلكترونية عن أبوابه.

وكان عباس، أعلن أمس الجمعة، وقف التنسيق الأمني وتجميد الاتصالات بشكل كامل مع الاحتلال، وعلى المستويات كافة؛ إلا أن تعميمًا صدر من مكتب حسين الشيخ، رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية، ينفي فيه ما ورد من أخبار عن وقف التنسيق الأمني مع سلطات الاحتلال.

واستمرارًا لمسلسل التناقضات في تصريحات «رجال عباس»، خرج محمود العالول وهو نائب عباس بـ«فتح»، مصرحًا بأن قرار تجميد الاتصالات بشكل كامل مع الاحتلال دخل حيز التنفيذ فعليًا.

وقال العالول في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام: «بكل وضوح لكل الذين يسألون.. قرار وقف الاتصالات مع الاحتلال يشمل كل أنواع الاتصالات بدون استثناء وعلى رأسها وفي مقدمتها التنسيق الأمني».

يأتي ذلك بعدما أكد جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم السبت، أن «سلطة عباس» لم تبلغه حتى الآن بوقف التنسيق الأمني، موضحًا أنه جرى التواصل مع الأمن الفلسطيني نهار اليوم وكانت هنالك استجابة.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال رونين منليس، في لقاء مع الصحفيين نقلته القناة العاشرة العبرية: «إن التنسيق الأمني لم يتوقف حتى هذه اللحظة، وجرى التواصل مع الأمن الفلسطيني نهار اليوم وكانت هنالك استجابة».

كما أكد أيضًا الجنرال يؤاف مردخاي، منسق أعمال حكومة الاحتلال الإسرائيلي في الضفة وقطاع غزة، أن إدارته تلقت تطمينات من السلطة الفلسطينية باستمرار التنسيق الأمني، وعدم قطع الاتصالات مع السلطة.

للإطلاع على «وثيقة الشيخ» برجاء الضغط هنا

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، فلسطين / قرار وقف «التنسيق الأمني» يكشف تناقض تصريحات «رجال عباس» ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.