العالم يحث الخطى للانتقال إلى عالم جديد في صناعة السيارات. وهذا الانتقال يسير في اتجاهين مآلهما نفس الطريق. الاتجاه الأول هو صناعة السيارات ذات المحركات الكهربائية بدل محركات الاحتراق الداخلي التي نستخدمها في الوقت الراهن. والاتجاه الثاني هو صناعة السيارات الالكترونية بدون سائق.

وإذا كان الاتجاه الثاني، الذي تتزعمه الشركات الأمريكية بقيادة شركات التقنية، وعلى رأسهم جوجل وربما شركة أبل، لا يزال في طور المخاض فإن الاتجاه الأول الذي تتقدم فيه بَكَيْنَ على غيرها قد أصبح أمراً واقعاً. بل إنه يتطور بسرعة خارقة سوف تكتسح الأسواق قريبًا. وما يدفع إلى هذا الاعتقاد الشواهد التالية:

  • تضاعف إنتاج بَكَيْنَ لهذا النوع من السيارات. ففي أَثناء الثمانية أشهر الأولى من العام الماضي أنتجت بَكَيْنَ 240 ألف سيارة ما بين كهربائية وهجينة. وهو ضعف ما أنتجته سَنَة 2015.

  • توجه شركة فولفو للتوقف سَنَة 2019، أي بعد عامين فقط، عن إنتاج محركات الاحتراق الداخلي والانتقال إلى إنتاج المحركات الالكهربائية والهجينة.

  • إعلان شركة فلكس واجن عزمها على إنتاج 30 موديلاً جديداً من السيارات الكهربائية والهجينة بحلول سَنَة 2025.

  • إعلان فرنسا في يونيو الماضي عزمها التوقف بحلول سَنَة 2040 عن بيع السيارات بمحرك البنزين.

  • إعلان بريطانيا الأربعاء الماضي عن نفس التوجه الفرنسي.

  • إعلان عمدة موسكو أن العاصمة الروسية سوف تستغني أَثناء الـ3 أعوام الْمُقْبِلَةُ عن الباصات التقليدية وتحل محلها الباصات الكهربائية.

وعلى ما يبدو فإن التوجه الذي تقوده الولايات المتحدة والتوجه الذي تقوده بَكَيْنَ سوف يندمجان مع بعضهما في المستقبل. فالثورة الصناعة الرابعة سوف تؤدي من كل بد إلى التخلي عن السيارة التقليدية لتحل محلها السيارات الالكترو-كهربائية.

وهذا أمر يهمنا من ناحيتين على الأقل. الأولى هي أن هذا التوجه سوف يقلص إلى حد كبير استهلاك البنزين. وهذا لا يصب في مصلحتنا. لأن استخدام أصحاب السيارات للبنزين والديزل يشكل نسبة كبيرة من الطلب على الوقود في العالم. وعلى هذا الأساس فإذا توقف إنتاج محركات الاحتراق الداخلي وحلت محلها المحركات الكهربائية فإن الطلب العالمي على الطاقة سوف يتقلص بنسبة كبيرة. وهذا بالتأكيد سوف يضغط على أسعار النفط ومؤشرات التنمية أَثناء الفترة الْمُقْبِلَةُ.

الأمر الآخر هو ما يبدو علينا من تجاهل للتغيرات. وهذا ربما يعود إلى أن المملكة، تقليديًا، لا تحبذ أن يجرب عليها أحد صناعته. ولكن كل الدلائل تشير إلى أن الوقت قد حان للبدء بإنشاء محطات للسيارات الكهربائية التي سوف تدخل أسواقنا قريبًا.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، صناعة السيارات والنفـط والتنميـة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.