المدرب الارجنتيني دياز استبعد الهداف ناصر الشمراني من حساباته في الفريق الهلال للموسم الرياضي الْحَديثُ، وبناءً على ذلك لم يضمه لقائمة الفريق المعسكر في النمسا، واعطى ادارة النادي الضوء الاخضر لبيع عقده نظراً لعدم حاجته إليه.

ادارة النادي من طرفها اخبرت الشمراني بأن عليه البحث عن ناد آخر للانتقال الى صفوفه.

اللاعب مطلب لكثير من الاندية ولكن سوء حظه ان بعض الاندية التي ترغب في ضمه تائهة مابين الديون أو المنع من التسجيل، وعندما رغب نادي الشباب في ضم اللاعب واتفق معه على الانتقال، اشترط نادي الهلال الحصول على مبلغ ثمانية ملايين ريال تدفع دفعة واحد كقيمة لبيع عقد اللاعب، لكن عرض نادي الشباب كان ثمانية ملايين ريال تسدد على دفعتين وهو العرض الذي رفضه الهلاليون جملة وتفصيلاً، مما جعل إدارة نادي الشباب تصرف النظر عن اللاعب الذي سيواصل تدريباته الانفرادية مع ناديه حتى يأتيه عرض جديد من أي ناد آخر او ينتهي به المطاف إلى الغياب القسري عن المستطيل الاخضر!!.

بهذا "السيناريو" يكون اللاعب قد فَقَدَ فرصة اللعب في منافسة قوية كالدوري السعودي وهذا سيؤدي لخسارته التواجد مع السعودي الذي قد يتأهل لكأس العالم في روسيا، من نـاحيته سيخسر المنتخب السعودي خدمات مهاجم مميز وهداف بارع في ظل معاناة منتخبنا من ندرة المهاجمين الهدافين، الهلال من نـاحيته سيخسر مبلغ ثمانية ملايين ريال قد تنعش خزينته لو دخلتها بأي طريقة كانت، سواء على دفعة واحدة او دفعتين.

في ظل الخسائر التي اشرنا إليها في الفقرة السابقة، نختم بهذه الاسئلة؛ هل من طرف كسبان في هذه القضية؟ وإذا كانت الاجابة بنعم، من هو هذا الطرف الكسبان وماذا كسب؟ وهل من مصلحة في افشال هذه الصفقة؟ أخيراً هل العاطفة هي من انتصر ام المنطق؟!!

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، مصلحة أم تصفية حسابات!! ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.