سعودى 365 رأى الكاتب الأمريكي من أصل إيراني روب سبحاني، أن تحجيم إيران واحتواءها وترويضها ومن ثم سحبها من خانة الدول المحرضة المعادية إلى خانة البلدان الصديقة، إنما هو في يد نائب الشريفين الأمير محمد بن سلمان.

وبين وأظهـــر الكاتب في مقال له في صحيفة الولايات المتحدة الأمريكيـه تايمز الأمريكية أمس الأول (الخميس) بعنوان «المعضلة الإيرانية لولي العهد السعودي»، أن الأخير قادر على استقطاب الشعب الإيراني بتمييزه عن نظام الملالي الحاكم، من أَثناء انتهاج حزمة من السياسات الناعمة تجاهه.

ويرى الكاتب أن نظام الملالي أكبر خطر على الأمن والاستقرار في منطقة ، وكذا هو أكبر راعٍ للإرهاب، غير أن كل كيان خطير هناك ما هو أخطر منه، وبالنسبة لدولة الملالي، يمثل الشعب الإيراني أكبر خطر على النظام الحاكم في طهران، وهو ربما الأمل الوحيد لإحداث تغيير حقيقي يبدل من وجه السلطة هناك. وتـابع أنه «إذا قام محمد بن سلمان بانتهاج سياسة ناجعة في تعاطيه مع إيران، فإن اسمه لن يخلد في التاريخ كقائد عالج المشكلة الإيرانية وحسب، بل إنه سيسهم أيضاً في مد الطريق لإقامة نظام اقتصادي ديناميكي في منطقة الشرق الأوسط بأسرها».

وأشار الكاتب سبحاني في مقالته إلى أنه «قبل أن يتولى محمد بن سلمان منصبه كولي للعهد، أوجز رؤيته لعام 2030 الرامية إلى تأسيس مجتمع شامل وديناميكي وتطلعي ومتسامح، هو ما يريده الأمير الشاب لشعبه.

وبالتالي إذا قام بتصحيح مسار يتعلق بسياسة المملكة العربية الريـاض تجاه إيران ويتبع نهج القوة الناعمة تجاه الشعب الإيراني، فإنه لن يدرك فقط الطموح النبيل للرؤية 2030، لكنه سيسجل أيضاً في التاريخ باعتباره الذي قاد نهضة لشعب الشرق الأوسط بأسره».

ولم تترك «الولايات المتحدة الأمريكيـه تايمز» فرصة أمام قرائها للاجتهاد بشأن الخطط التي يمكن أن ينتهجها الأمير محمد بن سلمان في هذا الشأن.

واقترحت أن يجري ولي العهد حزمة من الخطوات الإيجابية الموجهة بالأساس وحصريّاً إلى الشعب الإيراني. ومن تلك الاقتراحات توجيه كلمة خطابية مؤثرة لاستمالة الشعب الإيراني، تقوم في مجملها على الإقرار بأهمية إيران حضارياً وتراثياً وتاريخياً، فضلاً عن تثبيت أهمية مد جسور الود والصداقة مع الشعب الإيراني، باعتباره حليفاً طبيعياً.

ومن محددات الكلمة المقترحة من قبل الصحيفة الأمريكية، أن تضع حداً فاصلاً واضحاً بين «الشعب الإيراني الصديق» ونظام الملالي الحاكم في بلد الولي الفقيه.


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، ترويض طـهـران بيد محمد بن سلمان ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.