دار "بوشرون" للمجوهرات.. من أزقة فـرنسا القديمة إلى فضاء الفخامة والتألق
دار "بوشرون" للمجوهرات.. من أزقة فـرنسا القديمة إلى فضاء الفخامة والتألق

برزت علامة بوشرون منذ تأسيسها سَنَة 1858م، باعتبارها اسماً لامعاً ومتألّقاً في عالم الموضة الواسع، وقدمت على مدى مسيرتها الطويلة أفخم المجوهرات، وخلدت أجمل الذكريات لدى أصحابها، مستندة إلى تاريخها العريق الذي يمتد لأكثر من قرنٍ ونصفٍ في عمق الزمان، وكانت طيلة هذه السنوات الطويلة حافلة بالذكريات الماسيّة والمحطّات التي انطبعت في ذاكرة التاريخ، مخلّفةً وراءها قطعاً متفردة من المجوهرات الفخمة، واستحوذت هذه الماركة على قلوب العديد من النجمات والأميرات، فتألقن بها في أفخم مناسباتهن وأهم إطلالاتهن.

البداية كانت في العام 1858م، حينما قام خبير الجواهر فردريك بوشرون بافتتاح أول متجرٍ له في منطقة Galerie de Valois المرموقة تحت أروقة Palais Royal، ضمن المركز التجاري للعاصمة الفرنسية باريس في ذلك الوقت.

بعد ذلك بسنوات قليلة، بدأ بوشرون عمله الخاص، وغطّى الحسناء كارولين اتيرو بالجواهر والقطع النفيسة، وأطلق على مجموعة المجوهرات التي ارتدتها مجموعة Belle، اسم بوشرون قصور الملوك حين دخل إلى متجره الدوق الكسندر الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ مع زوجته. وفي العام 1911م، قرر فريدريك التوسع خارج باريس، وافتتح متجره الثاني في موسكو، حيث دخل البلاط الملكي من بابه الواسع حين طلب منه القيصر آنذاك تصميم تاجٍ خاصٍ به. كذلك، صمم فريدريك عدداً من القطع الأيقونية الأخرى التي خلدها التاريخ. وازدادت قيمة أعماله المبدعة على مر الزمن، خاصة وأنه كان يستخدم في تصاميمه الأحجار الكريمة النادرة المرصّعة، ما جعلها محط إعجاب الملوك حول العالم. من بين المجوهرات الفاخرة التي صممها بوشرون، صاغ الرجل عقداً مبهراً لزوجته، تعبيراً عن حبّه لها. ومنذ ذلك الوقت، اكتسبت مجوهرات بوشرون السمة الشخصية، وأصبحت عنواناً للذكريات واللحظات الدافئة.

العقد الذي أهداه بوشرون لزوجته صمّم على شكل أفعى تلتف حول العنق ترمز إلى الحماية والرعاية، ومن القصص التي تروى عن بوشرون قصة ماري لويز مكاي، الثرية الأميركية التي كانت تتردد على متجره كثيراً، وطلبت في إحدى المرّات قطعةً استثنائيّة، دون تحديد نموذجٍ معين، ليصمم لها بوشرون عقداً مرصعاً بحجر من السفير الأزرق العميق وَصَلَ وزنه 159 قيراطاً. وفي الآونة النهائية، احتفلت دار بوشِرون بافتتاح فرعها الثاني في العاصمة الرياض أَثناء احتفالٍ بهيجٍ حضره نخبة من الشخصيات المهمة في المجتمع السعودي، ويقدم الخدمات الخاصة التي لطالما عرفت بها بوشِرون، وجعلت منتجاتها من أرفع وأثمن المجوهرات على مدى التاريخ.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، دار "بوشرون" للمجوهرات.. من أزقة فـرنسا القديمة إلى فضاء الفخامة والتألق ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

المصدر : جريدة الرياض