سعودى 365 بَيْنَ وَاِظْهَرْ مستشار الشريفين أمير منطقة الأمير خالد الفيصل تفاصيل مشروع الفيصلية، الذي اطلع عليه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مطلع الأسبوع الماضي، موضحاً أن المشروع امتدادٌ لمدينة مكة المكرمة ويبدأ من الحد الشرعي للعاصمة المقدسة وينتهي في الشاطئ الغربي لمكة ويقع على مساحة 2450 كلم2، وأكد في المؤتمر الصحفي، الذي عقد في مَرْكَز الإمارة أمس (الأربعاء) بحضور الأمير عبدالله بن بندر نائب أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة، أن المشروع لا يزال في بدايته، وخير بداية له ما تم مطلع الأسبوع الماضي عندما قدمنا لخادم الحرمين الشريفين نبذة تفصيلية عن المشروع، واطلع عليه وناقش تفاصيله وأمر بوضع الدراسات النهائية له والسماح للقطاع الخاص بالمشاركة في تنفيذه. ولفت إلى أن الفيصلية امتداد لمدينة مكة المكرمة لا مدينة جديدة، إذ يبدأ من الحد الشرعي للعاصمة المقدسة وينتهي بالشاطئ الغربي لمكة، ورفع أمير مكة المكرمة الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على موافقته على المشروع، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ قدم الشكر لنائب خادم الحرمين الشريفين الأمير محمد بن سلمان على دعمه للمشروع ووعده بالمؤازرة، حتى الانتهاء من تنفيذه، وذكـر الأمير خالد الفيصل «الشكر لقيادة هذا الوطن الْقَدِيرُ والشعب الكريم الذي يقف دائما مع دولته ومع قيادته بشكل استثنائي في وجه كل أزمة، وذلك بتوفيق الله أولا ثم بحكمة القيادة، فشكرا لكم من الأعماق».

وبين وأظهـــر الفيصل أن المشروع يحوي العديد من العناصر؛ إذ يضم مرافق عدة تتمثل مركز إدارة يضم جمع الإدارات العامة بالمنطقة في مكان واحد، ومن بينها مَرْكَز إمارة منطقة مكة المكرمة، ومركز إسلامي لجميع المنظمات والمؤسسات الإسلامية، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ سوف يتم إنشاء مركز أبحاث إسلامي ومراكز للاجتماعات والندوات والمؤتمرات، مضيفا أن الفيصلية ستضم إلى جانب ذلك مساكن وأسواق ومناطق للترفيه والتعليم والصحة.

وتـابع أن المشروع سيضم أيضا مرافق للقطاعات الزراعية والصناعية، ومطاراً خاصا يتبع مطار الملك عبدالعزيز وميناء بحريا يتبع ميناء جدة الإسلامي، مؤكدا أن إدارة خاصة ستتولى المشروع تحت إشراف هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، إلى جانب مندوب من صندوق الاستثمارات الريـاض والذي سوف يكون بمثابة همزة وصل بين المشروع وهيئة تطوير المنطقة. ولفت الأمير خالد الفيصل إلى أنه سوف يتم البدء الفوري في الاجتماعات والندوات المفتوحة مع القطاع الخاص لتبادل الخبرات وإنهاء الدراسات المتعلقة بالمشروع، ووضع خطط التنفيذ التي ستكون مرنة وقابلة للتعديل، داعيا القطاع الخاص للمساهمة الفاعلة في المشروع، مشيرا إلى أنه سوف يتم أيضا الاستعانة بشركات عالمية وإسلامية في هذا الخصوص.

وفي إجابة على سؤال عما يشاع أن مساحة مشروع الفيصلية السكني الْحَديثُ تتجاوز مساحة مدينتي مكة المكرمة وجدة، أوضح الأمير أن المعلومات تشير أن مساحة مكة المكرمة تبلغ 1.200 كم2، وجدة 2.263 كم2، فيما تصل مساحة مشروع الفيصلية 2.450 كم2. وعن وقوع المشروع في منطقة أودية طبيعية وخطورة ذلك على أمن وسلامة السكان، أشار الأمير إلى أن موضوع الأودية والجبال وضع تحت الحسبان وبالتالي لن يكون منها أي خطورة، إذ من المخطط أن يقام المشروع على أحدث المعايير والأنظمة التي توصلت لها المدن العالمية الذكية، مشيرا في حديثه أن مخطط المشروع يقع على عدد من الأراضي المملوكة للأفراد وسوف تدخل في التخطيط العام للمشروع، وسيكون لأصحابها الخيار متروكاً لتنفيذ المشروع على أراضيهم بأنفسهم، إن أرادوا، أو الدخول عن طريق الشركات وفق الدراسات والحصص، أو يأخذوا أرضا بديلة مماثلة لأراضيهم خارج المشروع.

وأشار الفيصل أنه لا يوجد تكلفة تقديرية مبدئية للمشروع، وهو أمر متروك لتقدير الدراسات التنفيذية، وإلى الآن لا يوجد دراسات تنفيذية كاملة، مشيراً أن صندوق الاستثمارات العامة هو الداعم الرئيسي للمشروع. وأبان أن المشروع سوف يكون واجهة مشرقة للمنطقة وللمدن الريـاض، وسيوفر فرص عمل للمواطنين لتعزيز مكانة المواطن السعودي والتأكيد على قدرته في البناء والإبداع، لافتاً بأن مشاركة الحكومة ستكون بتقديم الأراضي معظمها للمشروع. والمشروع فكرة هيئة تطوير مكة المكرمة بكل من فيها من موظفين ومستشارين وإداريين. وتـابع أن المشروع سيعتمد في تأمين مصادر المياه والطاقة على ذاته دون المساس بمصادر المياه في جدة أو غيرها.

وأكد الفيصل أنه من المخطط أن تنتهي المدينة من مراحلها السبعة المخطط لها بحلول 2050، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنه لم يحدد بعد موعد بدء والانتهاء من المرحلة الأولى من المشروع، وهو متروك بحسب الظروف والنمو المستقبلي. وأشار إلى أن هوية المشروع سعودية عربية إسلامية في كل شيء، في الفكر في البنيان في الحضارة والثقافة، وحول ما إذا سوف يطرح المشروع للاكتتاب العام للمواطنين، نَوَّهْ الأمير لأن مسألة الاكتتاب من صالح الشركات المستثمرة في المشروع، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنه من المتوقع أن تكون الشركات المشاركة مطروحة للاكتتاب.

وأشار الأمير إلى أنه من المتوقع إطلاق حملات تسويقية مستقبلية للمشروع للشركات الدولية المحلية لضمان دخولها السوق، وحول دور الجامعات في المشروع، أوضح الأمير أنه سيطلب من الجامعات المشاركة في المشروع ولا يستبعد أن تفتح الجامعات فروعا لها وأن تكون هناك جامعة جديدة باسم المشروع.


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، الفيصل: مشروع الفيصلية سينفذ على معايير عالية ولا خطورة من الأودية ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.