فاد بيان صحفي من المجلس السيادي السوداني، اليوم الأحد، أنه "اعتمد الاجتماع المُشترك لمجلسي السيادة والوزراء، اليوم الأحد، مواءمة اتفاقية السلام التي تم توقيعها في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول الجاري بجوبا مع الوثيقة الدستورية".

 
وتـابع بيان المجلس السيادي أنه "وتعد إضافة ثلاث مقاعد للمجلس السيادي أَفْضُلُ النقاط التي أجيزت في الاجتماع  المشترك الذي ترأسه رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان وبذلك يصبح مجلس السيادة الانتقالي مكون من 14 عضوا".

وتابع البيان، أنه "قرر الاجتماع إضافة مادة 80 للوثيقة والتي تختص بإنشاء مجلس شركاء الفترة الانتقالية والذي يتكون من قوى الحرية والتغيير والمكون العسكري والقوة الموقعة على اتفاقية السلام، لمناقشة القضايا السياسية الكبرى لتذليل عملية الانتقال".

ووقعت حكومة الانتقالية وتحالف الجبهة الثورية على اتفاقية سلام في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان في الثالث من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

ويذكر بعض القوى السياسية المكونة لتحالف (الحرية والتغيير) الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية، تعارض إجراء أية تعديلات بالوثيقة الدستورية إلا من أَثناء موافقة أغلبية أعضاء المجلس التشريعي الانتقالي المرتقب إنشاؤه، حسب ما ورد ببنود الوثيقة الدستورية الموقعة بين العسكريين والمدنيين في أيلول/سبتمبر 2019. 

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، الخرطـوم... تضمين اتفاقية السلام الموقعة بين الحكومة والجبهة الثورية بالوثيقة الدستورية ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.