وهاجمت القناة في تقريرها "الصغار العابثين والماكينة القطرية والدعاية الإيرانية والسموم التركية واليسار في الغرب الأمريكي"، مضيفة أن "جميعهم في جزيرة يختبئون خلف جريدة يتقنعون ولا يتغيرون في عدائهم وحملاتهم ضد الريـاض العظمى وقادتها".

وفي تغريدة منفصلة نشرت القناة الريـاض مقطعا آخر، قالت فيه: "قصص مفبركة من بين أشجار غابات الأمازون.. والمستهدف في هذه الروايات المهلهلة هو نفسه دائما.. سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الريـاض العظمى.. أما القابع في الجزيرة القريبة لازال في سجنه الصغير!".

يأتي ذلك بعد تقارير حول قضية اختراق هاتف رجل الأعمال والملياردير الأمريكي، جيف بيزوس، مؤسس شركة أمازون، وما أثير من اتهامات تداولتها وسائل إعلام أجنبية عن علاقة الأمير محمد بن سلمان بالموضوع.

وكانت صحيفة "الغارديان" أوْرَدَت أنه بتاريخ 1 مايو/أيار من العام 2018، أي قبل نحو 5 أشهر من مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في سفارة بلاده في تركيا، حَصَّل مالك صحيفة "الولايات المتحدة الأمريكيـه بوست" جيف بيزوس رسالة من الرقم الخاص لولي العهد السعودي محمد بن سلمان من أَثناء إِتْمام واتسآب للمراسلة.

وكتب دي بيكر على موقع "ديلي بيست" في ذلك الوقت: "لقد توصل محققونا والعديد من الخبراء إلى أن السعوديين تمكنوا من الوصول إلى هاتف بيزوس، وحصلوا على معلومات خاصة".

لكن دي بيكر لم يحدد أي جهاز في الحكومة الريـاض هو المسؤول عن الاختراق، ولم يقدم سوى القليل من التفاصيل حول التحقيق الذي أدى به إلى استنتاج أن المملكة مسؤولة.

ودعا خبراء بالأمم المتحدة، وفقا لبيان نشرته وكالات أنباء عالمية عديدة، إلى "تحقيق فوري" من قبل الولايات المتحدة، لافتين إلى أنهم اطلعوا على البيانات التي تدعي أنه تم اختراق هاتف بيزوس، عقب تلقيه ملف تم إرساله من أَثناء حساب "واتسآب" الخاص بولي العهد السعودي.

© REUTERS / BANDAR ALGALOUD/COURTESY OF SAUD

ونفت السفارة الريـاض في الولايات المتحدة الأمريكيـه، في تغريدة نشرتها من أَثناء صفحتها الرسمية من أَثناء موقع تويتر، في وقت سابق من اليوم الأربعاء، المزاعم التي ذكرتها التقارير صحفية "الغارديان" حول تجسس المملكة على هاتف مؤسس شركة "أمازون" بعد أن تم اختراق هاتفه برسالة أرسلت من قبل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وطالبت الريـاض بإجراء التحقيقات لكشف الحقائق، وقالت السفارة الريـاض على حسابها على تويتر "التقارير الإعلامية النهائية التي تشير إلى أن المملكة تقف وراء اختراق هاتف السيد جيف بيزوس أمر سخيف".

وذكـر وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان: "المزاعم بأن ولي عهد المملكة ضالع في مؤامرة لاختراق هاتف جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون مزاعم منافية للعقل. أعتقد أن كلمة منافية للعقل هي الوصف الدقيق. فكرة أن ولي العهد يخترق هاتف جيف بيزوس فكرة سخيفة بالتأكيد".

ورَوَى أن المملكة ستحقق في الأمر إذا تم تقديم أدلة تدعم تلك المزاعم.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، "يختبئون في جزيرة"... التلفزيون السعودي يتحدث عن "استهداف ولي العهد" ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.