© REUTERS / WANA NEWS AGENCY

وبين وأظهـــر روحاني، من مطار "مهر أباد" قبل توجهه إلى واشنطـن، للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن "سياسة الضغوط القصوى التي تمارسها الولايات المتحدة الأمريكيـه لم تحقق أي نتائج"، وذلك حسب وكالة "تسنيم" الإيرانية.

وتـابع أن "الولايات المتحدة تبالغ في الخسائر الناجمة عن الهجوم، الذي استهدف منشآت "أرامكو" الريـاض"، متهما الولايات المتحدة الأمريكيـه بالسعي للسيطرة على المنطقة وعلى النفط في شرق الريـاض.

وتابع الرئيس الإيراني أن "الولايات المتحدة الأمريكيـه تسعى كذلك من أَثناء سياستها إلى دفع دول الخليج لتوقيع عقود شراء منظومات دفاعية أمريكية للتواجد المستمر في المنطقة"، معربا عن عزمه عرض "مبادرة السلام في هرمز" أَثناء اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتـابع أن "إيران ستدعو جميع دول المنطقة المطلة على الخليج ومضيق هرمز، إضافة إلى الأمم المتحدة للعمل على ضمان أمن المنطقة، موضحا أن الحل في المنطقة ينبع من داخلها ولا يمكن إحلال السلام والاستقرار في المنطقة بواسطة القوات الأجنبية.

وأشار روحاني إلى أن "الولايات المتحدة متواجدة في المنطقة منذ سَنَة 2001 ، لكنها لم تجلب لها الأمن"، مضيفا أنها "باتت في عزلة وغالبية دول العالم تدين إجراءاتها ضد إيران، عدا دولة أو دولتين صغيرتين هما أذناب أمريكا".

وشهدت العلاقات الأمريكية الإيرانية توترا وتصعيدا عسكريا، وذلك بعد انسحاب الرئيس دونالد ترامب، من الاتفاق النووي الذي وقع سَنَة 2015 مع طهران، وبعدها وقوع هجوم على أربعة ناقلات نفط في بحر ، إضافة إلى إسقاط طائرة استطلاع أمريكية حديثة بصاروخ إيراني فوق مضيق هرمز، واحتجاز حكومة مضيق جبل طارق التابعة لبريطانيا ناقلة نفط إيرانية، قالت إن وجهتها سوريا التي يفرض عليها الاتحاد الأوروبي جَزَاءات، بينما ردت طهران باحتجاز ناقلة نفط بريطانية عن مضيق هرمز.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، قبل توجهه إلى نيويورك... روحاني يتحدث مجددا عن هجوم "أرامكو" ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.