سعودى 365 استمرت الدراسة في مدرسة بشر بن الوليد الابتدائية بضاحية لبن (غرب الرياض) بعد الحادثة التي أدت إلى مقتل طالب في الصف السادس الابتدائي معتز الحارثي، إثر مشاجرة مع زميله في الوقت الذي بدأت فيه لجان التحقيق المكونة من إدارة تعليم الرياض مهماتها في تقصي الحقائق للوصول إلى تفاصيل الحادثة.

وأبلغ المتحدث باسم التعليم علي الغامدي في بيان صحفي صدر في وقت متأخر من ليل الإثنين، أن مكتب تعليم غرب الرياض وقف ميدانياً على تفاصيل الحادثة.

وبين وأظهـــر المستشار القانوني خالد البابطين لـ «عكاظ» تعليقاً على الحادثة إنه إذا كان المتهم بالقتل بالغاً فيمكن الجديـد عن جَزَاء القتل قصاصاً، ويحدث البلوغ بالاحتلام أو نبات الشعر الخشن، فإن لم يتحقق البلوغ فلا قصاص. وتـابع: إنه في حالة عدم البلوغ يجوز التعزير، فالقصاص لا يجوز على الصغير إذ إن التكليف شرط من شروط استحقاقه.

من نـاحيته، أوضح المستشار القانوني أحمد رحيمي أن ما يحدث من مشاجرات بين طلاب المدارس وينتج عنه وفاة مباشرة، غالباً يندرج تحت القتل شبه العمد ما لم تستخدم آلة حادة أو سلاح أو ما يقتل غالباً فشبه العمد أن يقصد جناية لا تقتل غالباً ولم يجرحه بها كمن ضربه في غير مقتل بسوط أو عصا صغيرة، ومن شروط القصاص أن يكون الجاني مكلفاً، وهذا لا ينطبق في الغالب على هذه الحالة، ويبقى الاختصاص للنيابة العامة في التحقيق ومعرفة ملابسات الجريمة وتكيفها التكييف القانوني الصحيح، وهذا لا يمنع من قيام المسؤولية التقصيرية في حق المدرسة، إذ المتعين عليها المحافظة على الطلاب ومراقبة سلوكهم داخل حرم المدرسة.

وفي سياق متصل، نقل المدير العام للتعليم في منطقة الرياض حمد الوهيبي، تعازي أمير الرياض الأمير فيصل بن بندر، ووزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ، لولي أمر الطالب خويتم الحارثي، مؤكدا مشاركة جميع منسوبي التعليم مصابهم في ابنهم الفقيد، سائلا الله أن يجبر مصابهم، ويجعله شفيعا لوالديه.


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، قضية قتل تفزع طلاب ابتدائية بشر بن الوليد ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.