الخرطوم — سبوتنيك. ووفقا لمراسلنا في الخرطوم، "لم تفرغ اللجنة المشتركة للمجلس العسكري الانتقالي وقوي إعلان الحرية والتغيير من صياغة وثيقة الاتفاق النهائية لليوم الثاني التي تمت بين الجانبين في الخامس من يوليو الجاري".

وكان من المفترض أن توزع نسخ الوثيقة إلى طرفي التفاوض المجلس العسكري الانتقالي وقوي إعلان الحرية والتغيير، الأربعاء الماضي، لكن تم أرجاءها إلى يوم الخميس بسبب وجود عقبات في مسائل فنية حسب تصريحات الوسيط الأفريقي، محمد حسن لباد.

© AP Photo / Hussein Malla

وكان الوسيط الإفريقي، محمد حسن لباد، قد أكد قبل أيام أنه تم الاتفاق على عدد من القضايا أَثناء مُحَادَثَاتُ مباشرة بين المجلس العسكري الانتقالي وقوي إعلان الحرية والتغيير التي جرت مساء الأربعاء الماضي.

وذكـر لباد، إنه "جرى تفارضا مسؤول وشفاف بين المجلس العسكري الانتقالي وقوي إعلان الحرية والتغيير، تم الاتفاق على عدد من القضايا أَثناء المفاوضات المباشرة بين المجلس العسكري الانتقالي وقوي إعلان الحرية والتغيير، فيما سيتواصل المفاوضات على بقية قضايا أخرى مساء الخميس".

وكان المجلس العسكري وقوي الحرية والتغيير في السودان اتفقا برعاية الاتحاد الأفريقي على إقامة مجلس سيادي تكون رئاسته بالتناوب لمدة ثلاث أعوام أو تزيد قليلا، وتشكيل حكومة مدنية من كفاءات مستقلة برئاسة رئيس وزراء مستقل، وإرجاء إقامة المجلس التشريعي إلي ما بعد تشكيل الحكومة.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ اتفق الطرفان على إقامة تحقيق شفاف وطني مستقل في الأحداث التي عاشتها البلاد في الآونة النهائية. وينص الاتفاق بحسب ما ذكره تجمع المهنيين على أن يتولى العسكريون رئاسة المجلس السيادي أَثناء الواحد وعشرين شهرا الأولى بينما يتولى المدنيون رئاسة ثمانية عشر شهراً، ويتكون المجلس السيادي من خمسة عسكريين وخمسة مدنيين، بالإضافة لعضو مدني يتوافق عليه الطرفان.

ويشهد أزمة سياسية منذ عزل الرئيس السابق عمر البشير في 11 نيسان/ أبريل الماضي إثر احتجاجات شعبية، لتستمر الاحتجاجات ضد المجلس العسكري الذي تسلم السلطة للمطالبة بنقلها للمدنيين.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، تأخر موعد تسليم وثيقة الاتفاق لطرفي المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.