وأشارت توما في حديث مع برنامج "أضواء وأصداء" على راديو "سبوتنيك" إلى أن استغلال الأطفال في الحروب يعتبر جريمة حرب وخرق للحقوق الأساسية للأطفال.

© REUTERS / POOL

وأكدت مديرة الإعلام في مكتب اليونيسيف الإقليمي أن كافة أطراف النزاع تكون مسؤولة عن تجنيد الأطفال، وهو غَيْر مَأْلُوفة ضد القانون الإنساني الدولي وخرق من الست خروقات الخطيرة ضد الأطفال ويتعين أن يتوقف.

وحول الجهات المنوطة بحماية الأطفال، قالت توما إن اليونيسيف توثق التقارير التي تصل وتتحقق منها وتقدم المساعدات الإنسانية للأطفال وهناك هيئات أخرى تابعة للأمم المتحدة تختص بموضوعات المسائلة والنتائج، موضحة أن واحد من كل خمسة أطفال بالمنطقة بحاجة إلى مساعدات إنسانية وعددهم في تزايد يوما بعد يوم.

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ أكثر من تسع قوات حكومية وخمسة وخمسين جماعة مسلحة ضالعة في الانتهاكات الخاصة باستخدام الأطفال في الحروب، ولم تعد جهود منظمة اليونيسيف أو الصليب الأحمر وغيرها من المنظمات المعنية بحماية حقوق الطفل قادرة على احتواء الظاهرة خاصة مع انفلات زمام الأمور في فترات الحروب.    

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، مديرة الإعلام باليونيسيف: واحد من كل 5 أطفال في الشرق الأوسط بحاجة إلى مساعدات إنسانية ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.