نقلت "الميادين" عن وزير الخارجية السوري وليد المعلم تأكيده أن تَعَهُد سوتشي لم يسقط ولكنه لم ينفذ من قبل تركيا، مشيرا إلى أن إدلب محافظة سورية وما يقوم به الجيش السوري من عمليات هو ضمن الأراضي السورية.

وأكد المعلم أن سوريا لا تسعى من أجل مواجهة عسكرية مع تركيا ولكن محاربة التنظيمات الإرهابية أمر مختلف. وذكـر الوزير السوري: "لم نعتدِ على أحد وما نريده تحرير أرضنا الذي هو حق مشروع لنا".

وأشار المعلم إلى أن "هناك أمور كثيرة على تركيا القيام بها من بينها سحب قواتها من الأراضي السورية، وإذا لم تسحب تركيا قواتها من سوريا فإنها ستكون قوة احتلال لا فرق بينها وبين إسرائيل".

وتـابع "على تركيا التوقف عن تمريـن وتسليح المجموعات الإرهابية، وإذا التزمت تركيا بهذه الأمور من شأن ذلك أن يؤدي إلى تطبيع العلاقات معها إن شاء الله".

ذكــر المعلم: "لم أضع شروطاً على تركيا إنما حددت الأسس التي يقوم عليها منطق العلاقة بين بلدين جارين"، مشيرا إلى أن "مشاركة تركيا أو عدمها في اجتماعات أستانة لن يغير من الواقع شيئاً".

وأكد الوزير السوري أن "تركيا لم تعد مقبولة في العالم العربي بسبب سياساتها ودعمها تنظيم المسلمين، وأنه لا يمكن التعويل على الدور التركي لكونه غير بناء يدعم والاحتلال بخلاف دور إيران وروسيا".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، المعلم: لا نسعى لمواجهة عسكرية مع تركيا لكن محاربة الإرهاب أمر مختلف ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.