سلطان بن بندر (جدة)

لا يمكن للمتصل هاتفياً بذوي ضحية الطائرة الإثيوبية المنكوبة التفريق بين حشرجة الصوت وضعف شبكة الاتصال الدولي من أديس أبابا، فلا تغدو الكلمات المعلقة بالدعاء والأمل للوصول إلى جثمان سعد إلا الشغل الشاغل للعائلة، بعد أن تكبد عم الفقيد وشقيقه عناء السفر من الرياض إلى العاصمة الإثيوبية لمتابعة مستجدات الحادثة، والبحث عن جثمان ابنهم.

وإضافة إلى أمل البحث عن جثمان سعد، أخبرت عائلة الفقيد «عكاظ» عن أمنيتهم بأداء «صلاة الغائب» على ابنهم في الحرم المكي، ذات الأمنية التي رفعها السفير السعودي في أديس أبابا عبدالله العرجاني في برقية إلى وزارة الخارجية السعودية أمس (الخميس).

وكشف أقارب الضحية السعودي في الطائرة الإثيوبية المنكوبة لـ«عكاظ» أن السلطات الإثيوبية أخذت عصر أمس (الخميس) عينة الـ DNA من شقيق المطيري لفحص ما تبقى من أشلاء ضحايا الطائرة المنكوبة.


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، عائلة ضحية «الإثيوبية المنكوبة».. بين البحث عن «الجثمان» وأمنية «صلاة الغائب» ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.