وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت الوزارة، في بيان حصلت "سبوتنيك" نسخة منه، إن "نتنياهو منذ صعوده إلى الحكم في العام 2009، رفض جميع الخطط والمشاريع السياسية الهادفة إلى الوصول لخط النهاية في حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وتحقيق السلام النهائي بين الجانبين".

© REUTERS / JOSHUA ROBERTS

وأضافت "لتنفيذ كامل مخططاته الاستعمارية التوسعية لا يتردد نتنياهو في بناء أبواب ومسارات للهروب من الجهود الدولية المبذولة لإحلال السلام، من أَثناء إفشال أي شكل من أشكال المفاوضات، تارة عن طريق رفع مستوى الهاجس الأمني واللجوء الى التصعيد العسكري، وأخرى حاضرة بشكل دائم في براغماتية نتنياهو ودعايته التضليلية فيما يتعلق بمسار الانتخابات المبكرة لبعثرة الأوراق السياسية وإجهاض أية فرصة مهما كانت ضعيفة وشكلية لتحقيق السلام".

وتابعت "في هذا السياق يأتي ما تناقله الإعلام العبري من أن نتنياهو يقَدَّمَ لتأجيل كتـب صفقة القرن خشية من تأثيراتها على فرصه في الانتخابات المبكرة".

وأشارت الوزارة إلى أن محاولات نتنياهو وفريقه بهذا الخصوص، تحمل عددا كبيرا من الدلالات والمؤشرات التي تؤكد رفض نتنياهو واليمين في إسرائيل لأي حلول مهما كانت منحازة وخاوية من أي مضمون حقيقي، "وأبرز تلك الدلالات حالة التطرف والعنصرية التي تسيطر على الشارع الانتخابي في إسرائيل، والناتجة بالأساس عن الدعاية الموجهة التي تقودها ماكينة الإعلام اليميني بهدف توسيع وتعميق التأييد للاحتلال والاستيطان والتطرف والعنصرية داخل المجتمع الإسرائيلي أولا، ومن ضمنها أيضا محاولة تكريس الوهم بأن خطة السلام الأمريكية تحمل في طياتها تنازلات قد تفرض على الجانب الاسرائيلي، في محاولة لتلميع وتسويق صفقة القرن المشؤومة ثانيا".

وتابعت "بالإضافة إلى دلالة أساسية أخرى تتعلق برفض اليمين الحاكم في إسرائيل وجمهوره من المتطرفين والمستوطنين تقديم أية تنازلات مهما كانت شكلية لتحقيق السلام، حتى لو كانت (فتاتا) للفلسطينيين على طريقة خطة السلام الأمريكية المزعومة، خاصة في ظل القرارات والوعود المشؤومة التي اتخذتها إدارة ترامب لصالح إسرائيل واحتلالها واستيطانها".

"وأخيرا تبقى بوصلة نتنياهو وفريقه تتجه نحو محاولة ضمان البقاء في الحكم، ولم تكن في يوم من الأيام تؤشر نحو سعي لتحقيق السلام وحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. وهنا، تتساءل الوزارة: ألم يدرك العالم بعد أن نتنياهو وفريقه يرفضون أي صيغ لحل الصراع وتحقيق السلام؟، ومتى يقرر المجتمع الدولي تحميل نتنياهو وحكوماته المتعاقبة المسؤولية الكاملة والمباشرة عن افشال جميع أشكال المفاوضات في العشرية النهائية؟!".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، الخارجية الفلسطينية: نتنياهو يعادي السلام منذ صعوده للسلطة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.