وتـابع حمدان، في تصريحات لـ"سبوتنيك" اليوم الأحد، أن سقوط 18 شهيدا من جنود الجيش العربي السوري، خِلَالَ انتهاك التنظيمات الإرهابية لاتفاق وقف إطلاق النار، واتفاقية مناطق خفض التصعيد، وعدم قدرة الدول الضامنة لهذه الاتفاقات على السيطرة هناك، تعني أن لحظة الحسم النهائية تقترب وبسرعة.

© Sputnik . basel shartouh

وتابع "الجيش السوري، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ قلنا مرارا، يعمل على تحقيق ضبط النفس، ولكن من الواضح أن هناك حركة محمومة، الهدف منها جر الجميع إلى الحرب في إدلب، سواء كان الهدف من ذلك استغلال التحركات العسكرية للجيش السوري سياسيا، أو الهدف عسكري بإيقاع أكبر عدد من الضحايا في صفوف العسكريين السوريين أَثناء المرحلة الحالية".

وتوقع الخبير العسكري السوري أن تكون التحركات الروسية أَثناء الأسابيع القليلة السَّابِقَةُ، والمتبقية قبل نهاية العم الجاري، هدفها الحصول على دعم دولي أكبر لمناطق خفض التصعيد، ما سوف يكون البداية لوضع حد نهائي لهذه الانتهاكات التي أصبحت شبه يومية، موضحا أن السبيل الأفضل لذلك هو وضع الجميع أمام مسؤولياتهم الدولية، أو بمعنى أصح، إحراج المحرضين، وإخراجهم من اللعبة.

ووجه الخبير العسكري السوري العميد مرعي حمدان، إصبع الاتهام المباشر إلى الأراضي الأمريكية، معتبرا أنها صاحبة المصلحة والمستفيد الأول من انتهاك التنظيمات الإرهابية في إدلب وما حولها لاتفاق وقف إطلاق النار ومناطق خفض التصعيد، باعتبارها الداعم الأكبر لهذه التنظيمات الإرهابية، وتسعى لإفشال الانتصارات العسكرية والسياسية للجيش السوري والدولة السورية.

وأعلن المركز الروسي للمصالحة في سوريا، التابع لوزارة الدفاع الروسية، أن المسلحين انتهكوا نظام وقف إطلاق النار على مدار يوم مضى، ما أدى لمقتل 18 جنديا سوريا في محافظة اللاذقية، وذكـر المركز في بيان لرئيسه، الفريق فلاديمير سافتشينكو، أمس السبت، إنه "خِلَالَ القصف لمستوطنة سفسرة بمحافظة اللاذقية على مدار اليوم الماضي، قتل 18 جنديا سوريا و جرح واحد".

وذكـر البيان إن الجماعات المسلحة غير الشرعية مستمرة في خرق وقف إطلاق النار في منطقة خفض التصعيد بإدلب، مع استمرارهم في قصف أطراف محافظتي حلب وحماة.

وتعاني سوريا منذ مارس/ آذار 2011، من نزاع مسلح تقوم خلاله القوات الحكومية التابعة للرئيس السوري بشار الأسد بمواجهة جماعات مسلحة تنتمي إلى تنظيمات مسلحة مختلفة، أبرزها تطرفا تنظيما "داعش" و"جبهة النصرة" (المحظوران في روسيا)، واللذين تصنفهما الأمم المتحدة ضمن قائمة الحركات الإرهابية، حيث تسبب هذا الصراع في فرار الملايين من السوريين داخل وخارج البلاد.

وجدد المركز دعوته للجماعات المسلحة غير الشرعية الناشطة في منطقة خفض التصعيد بإدلب إلى وقف الأعمال العدائية والتحرك نحو تسوية سلمية للوضع في المناطق التي يسيطرون عليها.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، خبير عسكري سوري: الإرهابيون يمنحون القوات المسلحـة مبررا لإنهاء أزمة إدلب بسرعة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.