التنف
بَيْنَت وَاِظْهَرْت مصادر مطلعة لوكالة سبوتنيك أن حملة تجنيد واسعة تنظمها القوات الأمريكية العاملة في قاعدة التنف لاستقطاب وتجنيد الشبان في مخيم الركبان بهدف إنشاء طوق حماية مشددة حول المخيم وحول محيط قاعدة التنف، وأن المجندين في هذه الحملة الذين يتقاضى كل منهم 600 دولار أمريكي شهريا بحسب عقد تجنيده، يرتدون البدلة العسكرية الأمريكية ويخضعون لتدريبات خاصة من قبل القوات الأمريكية، ما يشير إلى أن الولايات المتحدة الأمريكيـه تعمل على تعزيز وحماية وجود قواتها في المنطقة بدلا من الاستعداد للمغادرة.

وكشفت وبينـت المصادر أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الجانبين الروسي والأمريكي في سوريا والذي ينص على "تفكيك مخيم الركبان" وإعادة نحو 80 ألف مواطن سوري محتجزين بداخله قسرا "كدروع بشرية" إلى قراهم وبلداتهم في مناطق مختلفة من سوريا، ونقل الجماعات المسلحة التابعة لواشنطن من محيط القاعدة التي أنشأتها الأراضي الأمريكية في منطقة التنف السورية إلى الشمال السوري وتحديدا إلى جرابلس، تمت عرقلته بسبب الرفض التركي القاطع لاستقبال المسلحين وعوائلهم، حيث تصر تركيا على رفض استقبال حاملي الجنسية السورية في المنطقة التي أنشأت فيها مستوطنات لمسلحين من جنسيات أجنبية من الموالين للقومية العثمانية كالتركستان وغيرهم.

وتحدثت المصادر عن تنسيق غير معلن بين الجانبين التركي والأمريكي في هذا الخصوص، يهدف إلى المماطلة وشراء الوقت وعرقلة الاتفاق والضغط على الجانب الروسي، ويخفي أجندات "خفية" خلفه، توضحها حملة التجنيد المذكورة.

وأشارت المصادر إلى أن الجانب الأمريكي الذي صـرح غير مرة استعداده لسحب قواته من منطقة التنف، بعد إتمام تفكيك مخيم الركبان ونقل المجموعات المسلحة إلى الشمال السوري، يناشد اليوم مقابل تنفيذ تعهداته بامتيازات أمنية على المعابر السورية العراقية، وامتيازات نفطية في منطقة شرق الفرات، تعزز "الانفصالية الكردية" في هذه المنطقة، الأمر الذي يجد فيه الجانب التركي مكاسب اقتصادية كبيرة من أَثناء عبور مئات الآلاف من براميل النفط يوميا من أَثناء أراضيه بأسعار مغرية، بالرغم من اتخاذه المسالة الكردية أو المشروع الانفصالي الكردي حجة للتدخل في سوريا على أنه تهديد للأمن القومي التركي.

تَعَهُد التنف منجز...نازحو (الركبان) إلى قراهم ومسلحو البنتاغون الى جرابلس

© Sputnik . Bassem Haddad

وفي نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي، بَيْنَت وَاِظْهَرْت مصادر مطلعة لوكالة "سبوتنيك" أن اتفاقا تم التوصل إليه بين الجانبين الروسي والأمريكي حول مصير "لاجئي مخيم الركبان" والمجموعات المسلحة المرتبطة بقاعدة التنف الأمريكية، بحيث يبدأ التطبيق العملي لاتفاق تم التوصل إليه بين "مركز المصالحة الروسي" في سوريا وبين القوات الأمريكية في قاعدة التنف، والذي يشبه إلى حد بعيد اتفاقات المصالحة التي أبرمت في الغوطة الشرقية ودرعا والقنيطرة في سوريا.

وإلى جانب القوات الأمريكية، تتمركز في التنف قوات بريطانية ووحدات من الجيش النرويجي، ويتبع لكل من هؤلاء فصائل (ثورية) سورية يأتي في مقدمها تنظيم جيش "مغاوير الثورة" السورية و"قوات الشهيد أحمد العبدو" و"جيش أسود الشرقية" ولواء "شهداء القريتين".

ويقع مخيم الركبان على الشريط الحدودي بين الأردن وسوريا في أكثر المناطق الصحراوية قساوة بالنسبة للاجئين السوريين.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، حملة تجنيد أمريكية في مخيم الركبان...تدريبات خاصة و600 دولار راتب المسلح شهريا ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.