سبوتنيك. ويثير النشاط المتزايد لمسلحين يتوزعون الولاء بين "جبهة النصرة" و"الحزب التركستاني" (الفرقة التركمانية)، التساؤل عن التقيد والالتزام بالتفاهمات التركية الروسية النهائية حول المنطقة منزوعة السلاح، كل هذا إلى جانب الأعمال العدائية اليومية التي يقومون بها في المنطقة، والتي كان آخرها أمس الأربعاء من أَثناء إطلاق عدد من الصواريخ سقطت في أراضي زراعية على بعد 25 كم من اللاذقية.

وأكد مصدر عسكري لمراسل "سبوتنيك" أن فصائل النصرة نفذت أمس الأربعاء صليات صاروخية طالت مناطق متفرقة من ريف اللاذقية إلى جانب استهدافها اليوم للمواقع العسكرية التي تنتشر في المنطقة القريبة من ريف إدلب حيث تشكل الأسلحة الصاروخية والقذائف المتفجرة أَفْضُلُ الوسائل المتبعة في الخرق.

التركستاني يعزز تحصيناته بريف اللاذقية... ويجازف بخروق مستمرة لتوتير الجبهة

© Sputnik . Morad Saeed

"التركستاني" يعزز تحصيناته بريف اللاذقية... ويجازف بخروق مستمرة لتوتير الجبهة

وتـابع المصدر أن وحدات الرصد والمتابعة تمكنت من تحديد مكان إطلاق الصواريخ من نوع (غراد) والتي تحملها شاحنات ومنصات متحركة وقد إِتِّضَح أن مصدر إطلاق بعضها من قلعة المضيق في جبل الزاوية، فيما يتم بين الحين والآخر إطلاقها من بلدة "بداما" المتاخمة لريف اللاذقية وجميع تلك المناطق تقع تحت إِسْتِحْواذ النصرة والتنظيمات التابعة لها.

وبين المصدر أن الجيش السوري يتعامل مع الخروقات بشكل منفصل وهو يراعي الإتفاق الأخير وإلتزام الجانب الروسي الضامن له والذي يرعى إيقاف العمليات الحربية ولكن هناك بعض الخروقات تستوجب الرد كنوع من درء الخطر عن الوحدات العسكرية.

ويكثف الجيش السوري من عملية المراقبة والرصد في ظل تدشيم وتحصين لمواقع "النصرة" و تنامي أعمالها الإستفزازية والتي تتنوع في الأشكال والأساليب.

التركستاني يعزز تحصيناته بريف اللاذقية... ويجازف بخروق مستمرة لتوتير الجبهة

© Sputnik . Morad Saeed

"التركستاني" يعزز تحصيناته بريف اللاذقية... ويجازف بخروق مستمرة لتوتير الجبهة

وتنتشر قوات "الحزب الإسلامي التركستاني" و"الفرقة الساحلية الأولى على جبهات ريف اللاذقية الشمالي الشرقي وإدلب الجنوبي الغربي، في بيئة متداخلة مع انتشار قوات جبهة النصرة.

وكانت "الفرقة الأولى الساحلية" ذات المكون التركماني تعرف باسم "لواء العاديات"، وأسستها حركة "الذئاب الرمادية" التركية المشتهرة باغتيال طيار روسي بعد إسقاط طائرته بصاروخ موجه سَنَة 2015، وقد حصلت على صواريخ تاو أمريكية الصنع، وتنشط في وتعمل في محافظتي إدلب الغربي واللاذقية الشمالي، وتلقت الجماعة التدريب والتمويل من قطر، وكانت في السابق عضوا في "لواء أحفاد الرسول"، وشاركت في هجوم الأنفال، وهجوم جسر الشغور.

ويعد التركستان الصينيون أشرس مقاتلي ما يسمى "الثورة السورية" في شمال غرب سورية، وقد لعبوا إلى جانب المقاتيلين الشيشان والأوزبك، دورا كبيرا في السيطرة على المنشآت العسكرية في تلك المنطقة، وقد اتخذوا من ريفي إدلب الغربي واللاذقية الشمالي مقرا لمستوطناتهم مع عائلاتهم التي هاجرت معهم بزعم الجهاد في سوريا، وقد اختاروا تلك المنطقة بسبب وجود العديد من القرى والبلدات التي تدين بعض عائلاتها بالولاء للدولة العثمانية على خلفية جذورهم التركمانية، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ التركستان.

وعرف الحزب الإسلامي التركستاني في بلاد الشام بقربه العقائدي من تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي المحظور في روسيا، ويقدر عدد عناصره في سوريا بعشرات الآلاف المقاتلين الذين تنحدر أصولهم من الأقلية القومية التركية في "شينغ يانغ" الصينية، وتعتبر تركيا الداعم السياسي الأبرز لهم، إن لم يكن الوحيد.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، شاهد... "التركستاني" يعزز تحصيناته في ريف اللاذقية... ويجازف بخروق مستمرة لتوتير الجبهة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.