سعودى 365 واس (‎المفرق)

تفقد المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتورعبدالله بن عبدالعزيز الربيعة أمس (الاثنين)، مخيم الزعتري للاجئين السوريين في محافظة المفرق الأردنية للاطلاع على سير المشاريع الإنسانية التي ينفذها المركز هناك، والتأكد من تقديم البرامج الإنسانية بالشكل الذي يقدم أعلى درجات الخدمة الإغاثية للاجئين.

وكان برفقة الدكتورعبدالله أَثناء الزيارة عدد من قيادات المركز وسفراء المركز للعمل الإنساني.

وبحث الدكتور عبدالله الربيعة في إِجْتِماع مع مسؤولي مخيم الزعتري والمنظمات العاملة فيه أوضاع المخيم والمشاريع الإنسانية المنفذة والخطط والبرامج المستقبلية وسبل تطويره، علمًا أن المخيم تم تخصيصه للاجئين السوريين الذي قدموا إلى الأردن منذ شهر يوليو 2012، ويقع شمال شرق الأردن ويبعد نحو 70 كيلومتراً عن العاصمة عمّان ويستضيف 70 ألف لاجئ سوري يشكلون 22% من عدد اللاجئين السوريين في الأردن.

وقدم الدكتور عبدالله الربيعة أَثناء اللقاء خالص الشكر والتقدير للمملكة الأردنية الهاشمية حكومة وشعباً على الجهود الكبيرة التي تقدمها لاحتضان اللاجئين سواء من سورية أو من الدول الأخرى وتذليلها الصعوبات التي تواجههم، مؤكدًا أن المملكة العربية الريـاض ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة حريصة كل الحرص على رفع معاناة اللاجئين السوريين في الأردن وتخفيف الضغط على الحكومة الأردنية.

وأشار الدكتورعبدالله إلى أننا نعمل بالتعاون مع شركائنا مع منظمات الأمم المتحدة ووكالاتها في مجالات الصحة والإيواء والغذاء والدعم المجتمعي، وسنستمر بتكثيف جهودنا في دعم اللاجئين، وسنشاهد أَثناء الأيام المقبلة من الزيارة برامج ومشاريع إضافية ستوقع مع شركائنا من المنظمات الدولية الإنسانية.

وأكد الربيعة حرص المركز على نقل القيم النبيلة والصورة الحضارية للمملكة العربية الريـاض إلى المحتاجين في العالم وفي مقدمتهم اللاجئين الموجودين في الأردن ولبنان وتركيا وبقية أنحاء العالم، مثمناً الشراكة المستدامة مع الأمم المتحدة ومنظماتها التي أسهمت بأن يواكب مركز سلمان للإغاثة الأحداث الإنسانية في شتى أنحاء العالم رغم عمره الزمني القصير، متطلعًا أن يحل السلم والأمان في سورية ويعود اللاجئون إلى بلادهم آمنين سالمين.

عقب ذلك زار الدكتورعبدالله والوفد المرافق مركز التوزيعات الخاص بالمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، ومركز التموين التابع لبرنامج الغذاء العالمي في مخيم الزعتري، واستمع من ممثلي المنظمتين الدولتين لشرح عن مهمات المركزين والخدمات الإنسانية والإغاثية التي يقدمانها للاجئين السوريين.

بعدها أسهم الدكتور الربيعة في توزيع 2000 حقيبة مدرسية على الطلاب السوريين في المدرسة الابتدائية بالمجمع السعودي في مخيم الزعتري، التقى عدداً من الطلاب المتفوقين وذوي الإعاقة لتشجيعهم ودعمهم نفسيًا، وهو ضمن مشروع تأمين 450 ألف حقيقة تعليمية مخصصة لطلاب وطالبات المدارس من اللاجئين السوريين في كل من الأردن وتركيا ولبنان توزع مع بداية كل سَنَة دراسي، بقيمة إجمالية أربعة ملايين و437 ألف دولار أمريكي، تحتوي الحقيبة الواحدة على كافة المستلزمات الدراسية.

ثم قام بجولة ميدانية في مَرْكَز العيادات التخصصية الطبية التابعة لمركز الملك سلمان للإغاثة بمخيم الزعتري بهدف الوقوف على منظومة الخدمات الطبية والصحية المتكاملة المقدمة للمرضى والمصابين في مختلف أقسام العيادات، واستمع لشرح مفصل من أطباء الاختصاص في العيادات حول آلية عملها ودورها في التخفيف من معاناة اللاجئين السوريين المراجعين طوال العام، وخصوصا أَثناء الظروف الجوية الصعبة التي تشهدها المنطقة حاليًا، ويبلغ عدد العيادات 15 عيادة وهي عيادة الباطنية، وعيادة الأطفال، وعيادة القلب، والعيادة النسوية، وعيادة الطب العام، والجراحة والعظام والجلدية، وعيادة الأنف والأذن والحنجرة، وعيادة الأسنان وقسم التطعيمات، ووحدة الدعم النفسي، والمختبر، وقسم الأشعة، والصيدلية.

وأبلغ الدكتور الربيعة أعضاء الجهازين الإداري والطبي للعيادات ومرتاديها تأكيد الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وقوف المملكة مع اللاجئين من أبناء الشعب السوري الشقيق في الأردن وخارجها، مؤكدًا أن ما يقوم به مركز الملك سلمان للإغاثة واجب يحتمه الموقف الإنساني وروابط الأخوّة الوثيقة بين الشعبين السعودي والسوري.

بعد ذلك دشن الدكتور عبدالله الربيعة الهوية الجديدة لعيادات مركز الملك سلمان للإغاثة التخصصية الطبية في مخيم الزعتري، ثم شارك الأطباء في المخيم والأطباء السعوديين المتطوعين المرافقين لوفد الزيارة برنامجهم التطوعي في العيادات بالوقوف على الحالات الصحية للمرضى في المخيم، مبديًا إعجابه بنوعية الرعاية الطبية التي توفرها عيادات مركز الملك سلمان للإغاثة للاجئين السوريين وأسرهم، منوهاً إلى أن عمل العيادات داخل مخيم الزعتري بكل أقسامها يتسم بالدقة والمهنية والاتقان إضافة إلى حداثة المعدات الطبية وتطورها.

ثم حضر البرنامج الثقافي التدريبي الذي قدمته مؤسسة مسك الخيرية بمخيم الزعتري وأُعطي نبذة من مسؤولي المؤسسة عن البرنامج.

تلا ذلك قيام الدكتورعبدالله بتدشين مشروع المركز السعودي لخدمة المجتمع التعليمي والتدريبي المطوّر الذي يقدم برامج تعليمية وتدريبية متنوعة للاجئين السوريين في مخيم الزعتري تشمل الحاسب الآلي والعلوم الأساسية واللغة العربية والرياضيات والتثقيف الصحي، إضافة إلى دورات الخياطة وصناعة الملابس وتعليم النسيج والفنون والأعمال اليدوية والحرفية، وتقديم محاضرات حول المطبخ السعودي ومهارات الطهي وحفظ وتخزين الطعام، بهدف تنمية مهارات اللاجئين وخبراتهم الحياتية، لتكون سندًا لهم في هذه الظروف الحياتية الصعبة التي يمرون بها.

إثر ذلك، قام الدكتور عبدالله الربيعة بتدشين المعرض الدائم لجهود مركز الملك سلمان للإغاثة في مخيم الزعتري، الذي احتوى على تعريف بالبرامج والنشاطات الإغاثية والإنسانية المقدمة من المركز للاجئين السوريين في المخيم.

بعدها جال الدكتور الربيعة على الأسر السورية القاطنة في مخيم الزعتري واطلع على بعض الحالات الإنسانية الخاصة واستمع من اللاجئين لقصصهم المؤثرة ومعاناتهم أَثناء أزمة خروجهم من بلدهم والصعوبات التي قاسوها حتى وصولهم إلى المخيم، وعبر اللاجئون عن شكرهم وتقديرهم الجزيل للمملكة العربية الريـاض ممثلة بمركز الملك سلمان للإغاثة على كافة الخدمات الطبية والتعليمية والإغاثية التي تقدم لهم من أَثناء المشاريع الإنسانية الريـاض المتعددة في مخيم الزعتري.

ثم زار المشرف العام معرض منتجات مركز التدريب السعودي للمشغولات اليدوية وإعادة التدوير في مخيم الزعتري حيث اطلع على منتجات تدرب عليها المستفيدون بإعادة تدوير مخلفات المواد الاستهلاكية وبقايا الورقيات والبلاستيك وغيرهما وتحويلها إلى منتجات مفيدة يمكن بيعها بفضل ما تدربوا عليه في دورات مهنية تلقوها في مركز التدريب السعودي في المخيم.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ رعى حفل تكريم المتفوقين في البرامج التدريبية والتعليمية في مخيم الزعتري وقام بتكريم الطلبة المميزين والطالبات المتفوقات.

وقام الدكتورعبدالله بزيارة معرض الأشغال الحرفية واليدوية للموهوبين في مخيم الزعتري والتي شملت لوحات فنية ومجسمات جمالية جسدت مشاعر اللاجئين والتي انعكست إبداعات مختلفة وعبرت كذلك عن امتنانهم للمملكة العربية الريـاض حكومة وشعبا من أَثناء لوحات فنية مميزة.

وفي الختام قدم الدكتور عبدالله الربيعة شكره للمشاركين من المملكة العربية الريـاض في برامج التطوع من وزارة الدفاع ووزارة الصحة ومؤسسة مسك الخيرية على ما بذلوه من جهود في هذه الزيارة.


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، الربيعة يزور المشاريع الإنسانية لمركز الملك سلمان للإغاثة في مخيم الزعتري ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.