© Photo / Ibrahim

وفي حديث لـ"سبوتنيك"، قالت الماخذي بشأن غارة "التحالف العربي" النهائية على محافظة صعدة اليمنية: مع الأسف، ما زالت مجازر قوات التحالف مستمرة بحق المدنيين، ولم تجف بعد دماء المجزرة السابقة يوم الخميس الماضي، التي استهدفت بوابة مستشفى الثورة وكذلك سوق السمك في الحديدة، وما زالت الدماء والأشلاء لم تجف إلى الآن". على حد قولها.

وَنَوَّهْتِ مديرة المركز اليمني لحقوق الإنسان، إلى أن الحزن ما زال يخيم على كل منزل في الحديدة،

"وإذ ترتكب طائرات العدوان أيضا مجزرة بحق المدنيين، وهذه المرة بحق الأطفال، ملائكة الرحمة، والذين لا ذنب لهم وليس لهم أي يد في أي شيء يجري في اليمن… وكانوا ذاهبين إلى رحلة، وحسب أقوال أولياء أمورهم، لم يستطيعوا النوم في تلك الليلة من شدة فرحهم بسبب هذه الرحلة. ولم يكونوا يعلمون أنهم على موعد مع الموت الأبدي ومع النوم الذي لن يصحوا منه أبدا بفضل طائرات قوات التحالف. والحزن حقيقة أصبح يخيم على كل منزل في اليمن بشكل سَنَة وصعدة بشكل خاص. والمجازر بحق المدنيين اليمنيين يندى لها جبين الإنسانية."

وفي تعليقها على ما قاله المتحدث باسم "التحالف العربي" بأن الغارات على محافظة صعدة استهدفت منصات إطلاق صواريخ على منطقة ليلة أمس، قالت الماخدي: هيئات الأمم المتحدة متواجدة في صعدة وصنعاء، إلى جانب الصليب الأحمر وأكدوا بأن الغارة الجوية استهدفت حافلة يمنية يقلها أطفال.

وتساءلت: هل أصبح هؤلاء الأطفال وحافلتهم منصة للصواريخ؟… هؤلاء الأطفال كانوا في مركز صيفي للدراسة، وكانوا ذاهبين في رحلة. وقد نزلت وحققت هيئات الأمم المتحدة في مكان الحادث وتأكدت من حيثيات هذه الجريمة.

مِنْ نَاحِيَة أُخَرِيٍّ، أدان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، غارة التحالف العربي على محافظة صعدة اليمنية، والتي طالت حافلة كانت تقل الأطفال. وجاء في بيان للمتحدث باسم الأمين العام، فرحان حق، أن "الأمين العام يدعو كافة الأطراف لاحترام التزاماتها تحت القانون الإنساني الدولي، وخاصة القواعد الأساسية لتحديد الأهداف وتجنب القوة المفرطة واتخاذ الإجراءات الاحترازية أثناء الهجمات".

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون المملكة ، الماخذي: لا ذنب لأطفال صنعـاء بما يجري... وهل أصبحوا وحافلتهم منصة للصواريخ ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.